منتديات عشاق الكوفيه
اهلا وسهلا بك

زائرنا العزيز فى منتداكم منتديات عشاق الكوفيه الفتحاويه

لتتمكم من مشاهدة الروابط فى المنتدى يرجى منك التسجيل

ونتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات بصحبتنا

فاهلا وسهلا بكم فى اسرة هذا المنتدى



منتديات عشاق الكوفيه

اهلا وسهلا بكم في منتديات عشاق الكوفيه
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم فى منتدياتكم منتديات عشاق الكوفيه زوارنا الكرام واعضاءنا الكرام نرجو بان يعجبكم المنتدى وان تقدمو ما لديكم من مساهمات ومواضيع لرقى بهذا المنتدى على مستوى عالي حتى نعطى طابع جميل ويليق بحركتنا فتح وتقديم مدى حبنا للشهيد الرمز القائد ياسر عرفات(ابو عمار)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أن الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا
الأحد يناير 05, 2014 7:35 am من طرف ابو عبد المحسن

» الشهيد القائد مهدي مزيد رحمه الله
الثلاثاء يوليو 02, 2013 2:10 pm من طرف فتحاوى اصيل

» فيديوكليب شعار العاصفه
الأحد فبراير 05, 2012 4:29 am من طرف loai

» قصة الطفلة براءه مبكيه ومؤثره جدا
السبت ديسمبر 31, 2011 9:38 am من طرف فتحاوية رغم الالم

» لو أمامك جدار فماذا ستكتب عليه ؟؟؟
الجمعة ديسمبر 16, 2011 1:34 pm من طرف جاد النصر

» الانتخابات قادمة للرئاسة والتشريعي وعلي القيادة الفتحاوية الاستعداد لها وانصاف الموظفين وتنزيل الدرجات منذ الاستحقاق
الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 7:41 am من طرف جاد النصر

» الانتخابات قادمة للرئاسة والتشريعي وعلي القيادة الفتحاوية الاستعداد لها وانصاف الموظفين وتنزيل الدرجات منذ الاستحقاق
الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 7:39 am من طرف جاد النصر

» الثقافة السياسية والاستقرار السياسي
الإثنين ديسمبر 12, 2011 7:05 am من طرف جاد النصر

» كلكم راعي وكلكم مسئول علي رعيتة توفير الرواتب امر هام للموظفين ومسئولية الحكومة .وصرفها في موعدها
الأربعاء نوفمبر 30, 2011 10:46 am من طرف جاد النصر

»  يجب علي الدول العربية الغنية خاصة في البترول وغير ذلك توفير الاموال اللازمة للسلطة الفلسطينية لصرف رواتب الموظفين في موعدها وعدم تاخيرها
الأربعاء نوفمبر 30, 2011 10:42 am من طرف جاد النصر

»  نطالب فخامة الرئيس ابو مازن ورئيس الحكومة وديوان الموظفين ومدير عام الرواتب بتنزيل الدرجات المستحقة
الأربعاء نوفمبر 30, 2011 10:12 am من طرف جاد النصر

» قصيدة حور العين شعر والقاء عدنان بلاونة اخراج علاء رضا
الإثنين نوفمبر 14, 2011 9:19 am من طرف عاشق الكوفيه

» المكتبه الصوتيه للشاعر عدنان بلاونه
الإثنين نوفمبر 14, 2011 9:15 am من طرف عاشق الكوفيه

» الاغنية الرسمية للذكري السابعه للشهيد ياسر عرفات ابو عمار ثابت وقف كل العسكر
الإثنين نوفمبر 14, 2011 9:04 am من طرف عاشق الكوفيه

» حصريا الالبوم ياسرعرفات بمناسبة ذكرى الياسر السابعة 11/11/2011
الجمعة نوفمبر 11, 2011 1:12 pm من طرف عاشق الكوفيه

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عاشق الكوفيه - 331
 
فتحاوي - 196
 
فتحاوى اصيل - 86
 
الصمت الرهيب - 62
 
تالا - 53
 
عاشق الفتح - 45
 
عاشق فلسطين - 31
 
نارا - 19
 
حفيدة الياسر - 13
 
ابو علي - 12
 

شاطر | 
 

 تاسيس الدوله الايوبيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الكوفيه
Admin
avatar

عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
العمر : 40
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: تاسيس الدوله الايوبيه   السبت ديسمبر 05, 2009 11:23 am

تأسيس الدولة الأيوبية
واستقرت الأمور لصلاح الدين ونقل أسرته ووالده نجم الدين أيوب إليها ليتم له السرور وتكون قصته مشابهة لقصة يوسف الصديق عليه السلام، ولم يزل صلاح الدين وزيرا حتى مات العاضد آخر الخلفاء الفاطميين 565هـ وبذلك انتهت الدولة الفاطمية وبدأت دولة بني أيوب
( الدولة الأيوبية ).
ولقب صلاح الدين بالملك الناصر وعاد إلى دار أسد الدين فأقام بها، وثبت قدم صلاح الدين ورسخ ملكه.
وأرسل صلاح الدين يطلب من نور الدين أن يرسل إليه إخوته فلم يجبه إلى ذلك وقال أخاف أن يخالف أحد منهم عليك فتفسد البلاد، ثم إن الإفرنج اجتمعوا ليسيروا إلى مصر فسير نور الدين العساكر وفيهم إخوة صلاح الدين منهم شمس الدولة توران شاه بن أيوب، وهو أكبر من صلاح الدين.
و ذكر ابن الأثير ما حدث من الوحشة بين نور الدين وصلاح الدين باطنا فقال: وفي سنة 567هـ حدث ما أوجب نفرة نور الدين عن صلاح الدين وكان الحادث أن نور الدين أرسل إلى صلاح الدين يأمره بجمع العساكر المصرية والمسير بها إلى بلد الإفرنج والنزول على الكرك ومحاصرته ليجمع هو أيضا عساكره ويسير إليه ويجتمعا هناك على حرب الإفرنج والاستيلاء على بلادهم فبرز صلاح الدين من القاهرة في العشرين من المحرم وكتب إلى نور الدين يعرفه أن رحيله لا يتأخر وكان نور الدين قد جمع عساكره وتجهز وأقام ينتظر ورود الخبر من صلاح الدين برحيله ليرحل هو فلما أتاه الخبر بذلك رحل من دمشق عازما على قصد الكرك فوصل إليه وأقام ينتظر وصول صلاح الدين إليه فأرسل كتابه يعتذر فيه عن الوصول باختلال البلاد المصرية لأمور بلغته عن بعض شيعة العلويين وأنهم عازمون على الوثوب بها وأنه يخاف عليها مع البعد عنها فعاد إليها فلم يقبل نور الدين عذره، وكان سبب تقاعده أن أصحابه وخواصه خوفوه من الاجتماع بنور الدين فحيث لم يمتثل أمر نور الدين شق ذلك عليه وعظم عنده وعزم على الدخول إلى مصر وإخراج صلاح الدين عنها.
ووصل الخبر إلى صلاح الدين فجمع أهله وفيهم والده نجم الدين أيوب وخاله شهاب الدين الحارمي ومعهم سائر الأمراء وأعلمهم ما بلغه عن عزم نور الدين على قصده وأخذ مصر منه واستشارهم فلم يجبه أحد منهم بشيء فقام تقي الدين عمر ابن أخي صلاح الدين وقال إذا جاء قاتلناه وصددناه عن البلاد ووافقه غيره من أهله فشتمهم نجم الدين أيوب وأنكر ذلك واستعظمه وكان ذا رأي ومكر وعقل وقال لتقي الدين اقعد وسبه وقال لصلاح الدين أنا أبوك وهذا شهاب الدين خالك أتظن أن في هؤلاء كلهم من يحبك ويريد لك الخير مثلنا فقال لا فقال والله لو رأيت أنا وهذا خالك شهاب الدين نور الدين لم يمكنا إلا أن نترجل له ونقبل الأرض بين يديه ولو أمرنا أن نضرب عنقك بالسيف لفعلنا فإذا كنا نحن هكذا كيف يكون غيرنا وكل من تراه من الأمراء والعساكر لو رأى نور الدين وحده لم يتجاسر على الثبات على سرجه ولا وسعه إلا النزول وتقبيل الأرض بين يديه وهذه البلاد له وقد أقامك فيها وإن أراد عزلك فأي حاجة له إلى المجيء يأمرك بكتاب مع نجاب حتى تقصد خدمته ويولي بلاده من يريد وقال للجماعة كلهم قوموا عنا ونحن مماليك نور الدين وعبيده يفعل بنا ما يريد فتفرقوا على هذا وكتب أكثرهم إلى نور الدين بالخبر.
ولما خلا أيوب بابنه صلاح الدين قال له أنت جاهل قليل المعرفة تجمع هذا الجمع الكثير وتطلعهم على ما في نفسك فإذا سمع نور الدين أنك عازم على منعه عن البلاد جعلك أهم الأمور إليه وأولاها بالقصد ولو قصدك لم تر معك أحدا من هذا العسكر وكانوا أسلموك إليه وأما الآن بعد هذا المجلس فسيكتبون إليه ويعرفونه قولي وتكتب أنت إليه وترسل في المعنى وتقول أي حاجة إلى قصدي يجبي نجاب يأخذني بحبل يضعه في عنقي فهو إذا سمع هذا عدل عن قصدك واستعمل ما هو أهم عنده والأيام تندرج والله في كل وقت في شأن والله لو أراد نور الدين قصبة من قصب سكرنا لقاتلته أنا عليها حتى أمنعه أو أقتل ففعل صلاح الدين ما أشار به والده فلما رأى نور الدين الأمر هكذا عدل عن قصده وكان الأمر كما قال نجم الدين أيوب وتوفي نور الدين ولم يقصده وهذا كان من أحسن الآراء وأجودها.
---------------------------------
توسع الدولة الأيوبية
قال ابن شداد: لم يزل صلاح الدين على قدم بسط العدل ونشر الإحسان وإفاضة الإنعام على الناس إلى سنة 568هـ فعند ذلك خرج بالعسكر يريد بلاد الكرك والشوبك وإنما بدأ بها لأنها كانت أقرب إليه وكانت في الطريق تمنع من يقصد الديار المصرية وكان لا يمكن أن تعبر قافلة حتى يخرج هو بنفسه يعبرها فأراد توسيع الطريق وتسهيلها فحاصرها في هذه السنة وجرى بينه وبين الإفرنج وقعات وعاد ولم يظفر منها بشيء ولما عاد بلغه خبر وفاة والده نجم الدين أيوب قبل وصوله إليه.
ولما كانت سنة 569هـ رأى قوة عسكره وكثرة عدده وكان بلغه أن باليمن إنسانا استولى عليها وملك حصونها يسمى عبد النبي بن مهدي فسير أخاه توران شاه فقتله وأخذ البلاد منه وبلغ صلاح الدين أن إنسانا يقال له الكنز جمع بأسوان خلقا عظيما من السودان وزعم أنه يعيد الدولة المصرية وكان أهل مصر يؤثرون عودهم فانضافوا إلى الكنز، فجهز صلاح الدين إليه جيشا كثيفا وجعل مقدمه أخاه الملك العادل وساروا فالتقوا وهزموهم وذلك في السابع من صفر سنة 570هـ.
وكان نور الدين رحمه الله قد خلف ولده الملك الصالح إسماعيل وكان بدمشق عند وفاة أبيه ثم إن صلاح الدين بعد وفاة نور الدين علم أن ولده الملك الصالح صبي لا يستقل بالأمر ولا ينهض بأعباء الملك واختلفت الأحوال بالشام وكاتب شمس الدين ابن المقدم صلاح الدين فتجهز من مصر في جيش كثيف وترك بها من يحفظها وقصد دمشق مظهرا أنه يتولى مصالح الملك الصالح فدخلها في سنة 570هـ وتسلم قلعتها وكان أول دخوله دار أبيه، وهي الدار المعروفة بالشريف العقيقي، واجتمع الناس إليه وفرحوا به وأنفق في ذلك اليوم مالا جليلا وأظهر السرور بالدمشقيين وصعد القلعة وسار إلى حلب فنازل حمص وأخذ مدينتها في جمادى الأولى من السنة نفسها ولم يشتغل بقلعتها وتوجه إلى حلب ونازلها في يوم الجمعة آخر جمادى الأولى من السنة وهي المعركة الأولى.
ولما أحس سيف الدين غازي بن قطب الدين مودود بن عماد الدين زنكي صاحب الموصل بما جرى علم أن صلاح الدين قد استفحل أمره وعظم شأنه وخاف إن غفل عنه استحوذ على البلاد واستقرت قدمه في الملك وتعدى الأمر إليه فأنفذ عسكرا وافرا وجيشا عظيما وقدم عليه أخاه عز الدين مسعود بن قطب الدين مودود وساروا يريدون لقاءه ليردوه عن البلاد فلما بلغ صلاح الدين ذلك رحل عن حلب في مستهل رجب من السنة عائدا إلى حماة ورجع إلى حمص فأخذ قلعتها ووصل عز الدين مسعود إلى حلب وأخذ معه عسكر ابن عمه الملك الصالح بن نور الدين صاحب حلب يومئذ وخرجوا في جمع عظيم فلما عرف صلاح الدين بمسيرهم سار حتى وافاهم على قرون حماة وراسلهم وراسلوه واجتهد أن يصالحوه فما صالحوه ورأوا أن ضرب المصاف معه ربما نالوا به غرضهم والقضاء يجر إلى أمور وهم بها لا يشعرون فتلاقوا فقضى الله تعالى أن هزموا بين يديه وأسر جماعة منهم فمن عليهم وذلك في تاسع شهر رمضان من سنة570 هـ عند قرون حماة ثم سار عقيب هزيمتهم ونزل على حلب وهي الدفعة الثانية فصالحوه على أخذ المعرة وكفر طاب وبارين ولما جرت هذه المعركة كان سيف الدين غازي يحاصر أخاه عماد الدين زنكي صاحب سنجار وعزم على أخذها منه لأنه كان قد انتمى إلى صلاح الدين وكان قد قارب أخذها فلما بلغه الخبر وأن عسكره انكسر خاف أن يبلغ أخاه عماد الدين الخبر فيشتد أمره ويقوى جأشه فراسله وصالحه ثم سار من وقته إلى نصيبين واهتم بجمع العساكر والإنفاق فيها وسار إلى البيرة وعبر الفرات وخيم على الجانب الشامي وراسل ابن عمه الصالح بن نور الدين صاحب حلب حتى تستقر له قاعدة يصل عليها ثم إنه وصل إلى حلب وخرج الملك الصالح إلى لقائه أقام على حلب مدة.
-----------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bdrs.ba7r.org
 
تاسيس الدوله الايوبيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشاق الكوفيه  :: المنتدى العام-
انتقل الى: